الأحد 21 يوليو 2024

جاهلة ولكن الاول بقلم الكاتبه منال عباس

انت في الصفحة 1 من 4 صفحات

موقع أيام نيوز

جاهله_ولكن بقلم منال_عباس
الاول
يا بت انجرى اعمليلى كوبايه شاى 
تنظر إليها پانكسار حاضر يا خالتى 
حسنات جاتك خوته فى دماغك ...انتى لسه واقفه تبصيلى غورى من وشي بدل ما اقوم اعرفك شغلك ...
تذهب وهى منكسرة الخاطر فهى لا تعلم ما ذنبها فى هذه الحياة أن تولد يتيمه ...كانت تتمنى أن تحظى بحنان الام والاب ....
كم تمنت أن ترى اى صورة لوالدتها ووالدها ولكن دائما تذكرها خالتها حسنات بأن البيت قامت فيه حريقه خلصت على كل شئ تدمع عينيها بحسرة والم ...أغمضت عينيها وهى تتمنى أن تنتهى حياتها مثل والديها فلا أحد يشعر بها فى هذه الدنيا تستفيق من أفكارها على صوت زعيق حسنات 
انتى يا زفته مش بنادى عليكى ..انطرشتى ولا ايه 

ترد بصوتها الناعم الرقيق آسفه يا خالتى سرحت 
حسنات وهى تلوى ذراعها سرحتى فى ايه ...اياك حسك عينك تكونى عرفتى اى شاب 
دا انا اډفنك هنا ...
ترد بتوجع لأ والله يا خالتى ..انا افتكرت بابا وماما ..تتركها حسنات بعد أن ترمى بها أرضا 
حسنات انا خارجه مشوار ارجع الاقى البيت كله متنضف والأكل جاهز ...وابقي استحمى والبسي الفستان اللى على السرير .والجزمه الشوذ اللى معاه علشان جاى لينا ضيوف ...على الله يطمر فيكى ..
ترد پخوف حاضر .
.بقلم منال عباس 
تخرج حسنات وتغلق بوابه البيت الحديديه ورائها بالقفل فدائما 
تغلقه خوفا أن تهرب تلك الفتاة ....
فهو عبارة عن بيت صغير أمامه حديقه صغيرة محاوطه بسور عالى وأشجار عاليه تحجب كل شئ بالخارج ...
فمنذ أن كانت طفله ذات 3 سنوات لم ترى الشارع 
ولم تتلقي اى تعليم فى المدرسه كل ما تعلمه عن الخارج يتمثل فى الافلام التى تشاهدها فى التليفزيون ....
اعرفكم بقي بنتكلم عن مين 
انا تمارا ..حظى فى الدنيا أن اعيش بدون اب ولا ام 
نفسي أخرج وأشوف الدنيا بس خالتى حسنات 
ديما قافله عليا ...عندى 18 سنه كلهم زى بعضهم 
مفيش فرق غير أن كبرت وخراط البنات خرطنى زى ما خالتى بتقول ...
ديما لما. بيجى ضيوف لخالتى حسنات تدخلنى الاوضه وتحذرنى حد يشوفنى ولا يسمع صوتى ..
وبتقول أنها خاېفه عليا ...الحقيقه مش عارفه أن كان دا خوف ولا شئ تانى من كتر قسۏتها عليا ....
تمارا اما اقوم انضف بدل ما ترجع تبهدلنى 
وقامت بتنظيف المنزل بسرعه فهى ماهرة فى ذلك فمنذ صغرها وهى تنظف حتى أصبحت ماهرة فى التنظيف والطهى .. 
بعد أن أنهت كل شئ تذكرت الفستان جريت على حجرتها كى تراه ..
تمارا باندهاش وفرحه شديدة معقول الفستان دا ليا .انا ..اول مرة خالتى حسنات تجيبلى فستان جديد 
وكمان شكله حلو أوووى ...
دخلت الحمام وأخذت شاور سريع
وخرجت لترتدى الفستان فكان مقاسها بالضبط 
ارتدت الحذاء العالى وفرحت به وبدأت تتمشي به فهى لم تعتاد ارتداء حذاء بكعب ...تذكرت الافلام وكيف للفتاة الفقيرة أن تتعلم اى شئ
 

انت في الصفحة 1 من 4 صفحات